الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
سبحان الله وبحمده   سبحان الله العظيم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كيفية الاستعداد لرمضان
الثلاثاء مايو 26, 2015 2:51 pm من طرف مناجاة الله

» اللهم بلغنا رمضان
الثلاثاء مايو 26, 2015 2:33 pm من طرف مناجاة الله

» قطر النصيب
السبت يناير 24, 2015 7:27 pm من طرف حفيده عائشه

» واه يا ابوى
السبت يناير 24, 2015 7:25 pm من طرف حفيده عائشه

» صوت جوه قلوبنا
السبت يناير 24, 2015 7:24 pm من طرف حفيده عائشه

» يا نجم الليالى
السبت يناير 24, 2015 7:22 pm من طرف حفيده عائشه

» شايفين اهو جاى
السبت يناير 17, 2015 10:13 am من طرف حفيده عائشه

» العريس اهو زى القمر اهو
السبت يناير 17, 2015 10:12 am من طرف حفيده عائشه

» عاوزه ايه يا حبيبه
السبت يناير 17, 2015 10:08 am من طرف حفيده عائشه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حبيب رسول الله
 
marwa adel
 
الزهراء
 
مناجاة الله
 
حفيده عائشه
 
محمد شربي
 
MariymForAqsa
 
اسلام الطيب
 
safaa ahmed
 
احمد حسن
 

شاطر | 
 

 أبو بكر رضي الله عنه - حبه رضي الله عنه للحبيب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مناجاة الله
مشرفه
مشرفه
avatar

عدد المساهمات : 437
نقاط : 873
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 24/05/1992
تاريخ التسجيل : 11/03/2012
العمر : 25

مُساهمةموضوع: أبو بكر رضي الله عنه - حبه رضي الله عنه للحبيب   الثلاثاء يوليو 10, 2012 10:39 pm

أبو بكر رضي الله عنه -3


حبه رضي الله عنه للحبيب

روى أبو القاسم البغوى عن ابن أبى مليكة أن النبى صلى الله عليه وسلم لما خرج هو وأبو بكر إلى ثور، فجعل أبو بكر أمام النبى صلى الله عليه وسلم مرة، وخلفه مرة، فسأله النبى صلى الله عليه وسلم عن ذلك، فقال: إذا كنت خلفك خشيت أن تؤتى من أمامك . أي تؤذى ، وإذا كنتُ أمامك خشيت أن تؤتى من خلفك.

ـ ولما انتهيا إلى الغار قال أبو بكر والله لا تدخله حتى أدخله قبلك، فإن كان فيه شىء أصابنى دونك، فدخل فكسحه ووجد فى جانبه ثقباً فشق إزاره وسدها به وبقى منها اثنان فألقمهما رجليه، ثم قال الرسول الله صلى الله عليه وسلم أدخل فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ووضع رأسه فى حجره ونام فلُدع أبو بكر فى رجله من الجحر ولم يتحرك مخافة أن ينتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم فسقطت دموعه على وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما لك يا أبا بكر؟ قال لُدغت فداك أبى وأمى، فتفل رسول الله فذهب ما يجده . مشكاة المصابيح . باب مناقب أبو بكر

جهاده رضي الله عنه يوم بدر

يقول (علىّ) ـ رضى الله عنه ـ: أشجع الناس أبو بكر.. إنه لما كان يوم بدر جعلنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم عريشاً، فقلنا: من يكون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لئلا يقوى إليه أحد من المشركين، فو الله ما دنا منه أحد إلا أبو بكر شاهراً بالسيف على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يهوى إليه أحد إلا هوى إليه([1]).

عن عائشة ـ رضى الله عنها ـ )الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ( [آل عمران: 172] قالت لعروة: يا ابن أختى كان أبواك منهم: الزبير وأبو بكر لما أصاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أصاب يوم أحد وانصرف عنه المشركون خاف أن يرجعوا قال: " مَنْ يذهب فى إثرهم؟" فانتدب منهم سبعون رجلاً: كان فيهم أبو بكر والزبير([2]).

رد السيئة بالحسنه (أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ)

حدثني عروة عن عائشة - رضي الله عنها- أن عائشة - رضي الله عنها- زوج النبي - صلى الله عليه وسلم- قالت: ( كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا أراد أن يخرج أقرع بين أزواجه فأيتهن خرج سهمها خرج بها رسول الله - صلى الله عليه وسلم – معه، قالت عائشة فأقرع بيننا في غزوة غزاها، فخرج سهمي فخرجتُ مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم- بعد ما نزل الحجاب، فأنا أحمل في هودجي وأنزل فيه، فسرنا حتى إذا فرغ رسول الله - صلى الله عليه وسلم- من غزوته تلك وقفل ودنونا من المدينة قافلين آذن ليلة بالرحيل، فقمت حين آذنوا بالرحيل فمشيت حتى جاوزت الجيش، فلما قضيت شأني أقبلت إلى رحلي فإذا عقد لي من جزع ظفار قد انقطع، فالتمست عقدي وحبسني ابتغاؤه، وأقبل الرهط الذين كانوا يرحلون لي فاحتملوا هودجي فرحلوه على بعيري الذي كنت ركبت وهم يحسبون أني فيه، وكان النساء إذ ذاك خفافاً لم يثقلهن اللحم إنما نأكل العلقة من الطعام, فلم يستنكر القوم خفة الهودج حين رفعوه، وكنت جارية حديثة السن، فبعثوا الجمل وساروا، فوجدت عقدي بعد ما استمر الجيش, فجئت منازلهم وليس بها داع ولا مجيب، فأممت منزلي الذي كنت به وظننت أنهم سيفقدونني فيرجعون إلي، فبينا.بينما. أنا جالسة في منزلي غلبتني عيني فنمت، وكان صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكواني من وراء الجيش فأدلج فأصبح عند منزلي، فرأى سواد إنسان نائم فأتاني فعرفني حين رآني وكان يراني قبل الحجاب، فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني فخمَّرت وجهي بجلبابي، والله ما كلمني كلمة ولا سمعت منه إلا استرجاعه حتى أناخ راحلته فوطئ على يديها فركبتها، فانطلق يقود بي الراحلة حتى أتينا الجيش بعد ما نزلوا موغرين في نحر الظهيرة، فهلك من هلك وكان الذي تولى الإفك عبد الله بن أبي بن سلول، فقدمنا المدينة فاشتكيت حين قدمت شهراً والناس يُفيضون في قول أصحاب الإفك لا أشعر بشيء من ذلك، وهو يريبني في وجعي أني لا أعرف من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - اللطف الذي كنت أرى منه حين أشتكي, إنما يدخل علي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيسلم ثم يقول كيف تيكم؟ ثم ينصرف فذاك الذي يريبني، ولا أشعر حتى خرجت بعد ما نقهت فخرجت معي أم مسطح قبل المناصع- وهو متبرزنا- وكنا لا نخرج إلا ليلاً إلى ليل وذلك قبل أن نتخذ الكنف قريباً من بيوتنا، وأمرنا أمر العرب الأول في التبرز قبل الغائط, فكنا نتأذى بالكنف أن نتخذها في بيوتنا، فانطلقت أنا وأم مسطح -وهي ابنة أبي رهم بن عبد مناف، وأمها بنت صخر بن عامر خالة أبي بكر الصديق، وابنها مسطح بن أثاثة- فأقبلت أنا وأم مسطح قبل بيتي قد فرغنا من شأننا فعثرت أم مسطح في مرطها فقالت: تعس مسطح فقلت لها: بئس ما قلت أتسبين رجلاً شهد بدراً! قالت: أي هنتاه أو لم تسمعي ما قال؟ قلت: وما قال؟ فأخبرتني بقول أهل الإفك، فازددت مرضاً على مرضي، فلما رجعت إلى بيتي ودخل عليَّ رسول الله - -صلى الله عليه وسلم- تعني سلم ثم قال: كيف تيكم؟ فقلت أتأذن لي أن آتي أبوي؟ قالت: وأنا حينئذٍ أريد أن استيقن الخبر من قبلهما، قالت: فأذن لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فجئت أبوي، فقلت لأمي: يا أمتاه ما يتحدث الناس؟ قالت: يا بنية هوِّني عليك فوالله لقلما كانت امرأة قط وضيئة عند رجل يحبها ولها ضرائر إلا كثرن عليها، قالت : فقلت: سبحان الله ولقد تحدث الناس بهذا! قالت: فبكيت تلك الليلة حتى أصبحت لا يرقأ لي دمع، ولا أكتحل بنوم حتى أصبحت أبكي، فدعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- علي بن أبي طالب، وأسامة بن زيد - رضي الله عنهما - حين استلبث الوحي يستأمرهما في فراق أهله، قالت: فأما أسامة بن زيد فأشار على رسول الله - -صلى الله عليه وسلم- بالذي يعلم من براءة أهله وبالذي يعلم لهم في نفسه من الود، فقال: يا رسول الله أهلك وما نعلم إلا خيراً، وأما علي بن أبي طالب فقال: يا رسول الله لم يضيق الله عليك والنساء سواها كثير، وإن تسأل الجارية تصدقك، قالت: فدعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بريرة ,فقال: أي بريرة هل رأيت من شيء يُريبك؟ قالت بريرة: لا والذي بعثك بالحق, إن رأيت عليها أمراً أغمصه عليها أكثر من أنها جارية حديثة السن تنام عن عجين أهلها فتأتي الداجن فتأكله، فقام رسول الله-صلى الله عليه وسلم- فاستعذر يومئذٍ من عبد الله بن أبي بن سلول، قالت: فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو على المنبر: يا معشر المسلمين من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في أهل بيتي، فوا الله ما علمت على أهلي إلا خيراً، ولقد ذكروا رجلاً ما علمت عليه إلا خيراً، وما كان يدخل على أهلي إلا معي؟ فقام سعد بن معاذ الأنصاريفقال: يا رسول الله أنا أعذرك منه, إن كان من الأوس ضربت عنقه، وإن كان من إخواننا من الخزرج أمرتنا ففعلنا أمرك، قالت: فقام سعد بن عبادة -وهو سيد الخزرج وكان قبل ذلك رجلاً صالحاً ولكن احتملته الحمية- فقال لسعد: كذبت لعمر الله لا تقتله، ولا تقدر على قتله، فقام أسيد بن حضير- وهو ابن عم سعد- فقال لسعد بن عبادة: كذبت لعمر الله, لنقتلنه فإنك منافق تجادل عن المنافقين، فتثاور الحيان الأوس، والخزرج حتى هموا أن يقتتلوا ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- قائم على المنبر فلم يزل رسول الله-صلى الله عليه وسلم-يخفضهم حتى سكتوا وسكت. قالت فمكثت يومي ذلك لا يرقأ لي دمع، ولا أكتحل بنوم قالت: فأصبح أبواي عندي وقد بكيت ليلتين ويوماً لا أكتحل بنوم، ولا يرقأ لي دمع، يظنان أن البكاء فالق كبدي. قالت: فبينما هما جالسان عندي وأنا أبكي فاستأذنت عليَّ امرأة من الأنصار فأذنت لها فجلست تبكي معي، قالت: فبينا نحن على ذلك دخل علينا رسول الله ثم جلس، قالت: ولم يجلس عندي منذ قيل ما قيل قبلها، وقد لبث شهراً لا يُوحى إليه في شأني، قالت فتشهد رسول الله-صلى الله عليه وسلم- حين جلس، ثم قال: أما بعد يا عائشة فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنت بريئة فسيبرئك الله، وإن كنت ألممت بذنبٍ فاستغفري الله وتوبي إليه، فإن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب إلى الله تاب الله عليه، قالت : فلما قضى رسول الله- صلى الله عليه وسلم - مقالته قلص دمعي ,حتى ما أحس منه قطرة، فقلت لأبي: أجب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيما قال, قال: والله ما أدري ما أقول لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-, فقلت لأمي: أجيبي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ,قالت: ما أدري ما أقول لرسول الله - صلى الله عليه وسلم – قالت: فقلت -وأنا جارية حديثة السن لا أقرأ كثيراً من القرآن-: إني والله لقد علمت لقد سمعتم هذا الحديث حتى استقر في أنفسكم، وصدقتم به فلئن قلت لكم إني بريئة والله يعلم أني بريئة لا تصدقونني بذلك، ولئن اعترفت لكم بأمر والله يعلم أني منه بريئة لتصدقني، والله ما أجد لكم مثلاً إلا قول أبي يوسف قال: فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون. قالت: ثم تحولت فاضطجعت علىفراشي قالت: وأنا حينئذٍ أعلم أني بريئة وأن الله مبرئي ببراءتي، ولكن والله ما كنت أظن أن الله منزل في شأني وحياً يُتلى، ولشأني في نفسي كان أحقر من أن يتكلم الله فيَّ بأمر يُتلى، ولكن كنت أرجو أن يرى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- في النوم رؤيا يبرئني الله بها. قالت فوا الله ما رام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولاخرج أحد من أهل البيت حتى أنزل عليه، فأخذه ما كان يأخذه من البرحاء حتى أنه ليتحدر منه مثل الجمان من العرق وهو في يوم شاتٍ من ثقل القول الذي ينزل عليه. قالت فلما سُري عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سُري عنه وهو يضحك، فكانت أول كلمة تكلم بها: يا عائشة أما الله -عز وجل- فقد برأك, فقالت أمي: قُومي إليه قالت فقلت: والله لا أقوم إليه ولا أحمد إلا الله -عز وجل- وأنزل الله ((إن الذين جاؤوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه....) الآية العشر الآيات كلها فلما أنزل الله هذا في براءتي قال أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - وكان ينفق على مسطح بن أثاثة لقرابته منه وفقره-: والله لا أنفق على مسطح شيئاً أبداً بعد الذي قال لعائشة ما قال. فأنزل الله: وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (22) سورة النــور. قال أبو بكر : بلى والله إني أحب أن يغفر الله لي ,فرجع إلى مسطح النفقة التي كان ينفق عليه، وقال والله لا أنزعها منه أبداً، قالت عائشة: وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يسأل زينب ابنة جحش عن أمري, فقال: يا زينب: ماذا علمت أو رأيت ؟فقالت : يا رسول الله,أحمي سمعي وبصري, ما علمت إلا خيراً, قالت: وهي التي كانت تُساميني من أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فعصمها الله بالورع, وطفقت أختها "حمنة" تحارب لها فهلكت فيمن هلك من أصحاب الإفك([3]).

صلح الحديبية و قربه من حكمة النبي صلى الله عليه وسلم

وهنا قام عمر بن الخطاب ـ رضى الله عنه ـ معترضاً على هذا الموقف وعلى تلك الشروط الجائرة، فقال: قلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم : ألست نبى الله حقاً؟!!

قال: "بلى".

قلت: ألسنا على حق وعدونا على الباطل؟!

قال: "بلى"

قلت: فلم نعطى الدنية فى ديننا إذاً؟!

قال: "إنى رسول الله، ولست أعصيه وهو ناصرى".

قلت: أولست كنت تحدثنا أنا سنأتى البيت فنطوف به؟

قال: "بلى، فأخبرتك أنَّا نأتيه العام؟".

قلت: لا.

قال: "فإنك اتيه ومطوفٌ به".

قال عمر: فأتيت أبا بكر فقلت: يا أبا بكر أليس هذا نبى الله حقاً؟

قال: بلى.

قلت: ألسنا على الحق، وعدونا على الباطل؟

قال: بلى.

قلت: فَلمَ نعطى الدنية فى ديننا إذاً؟

قال: أيها الرجل، إنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس يعصى ربه، وهو ناصره، فاستمسك بغرزه (أى: أتبع قوله، وفعله، ولا تخالفه) فوالله إنه لعلى الحق.

قلت: أليس كان يحدثنا أنا سنأتى البيت ونطوف به؟

قال: بلى. أفأخبرك أنك أتيه العام؟

قلت: لا. قال: فإنك آتيه، ومطوف به([4]).





([1]) مجمع الزوائد للهيثمى (9/46).



([2]) أخرجه البخارى (4077) ـ وأخرجه مسلم (2418).



([3])البخاري مع الفتح (8/4750 ص 306).



([4]) أخرجه البخاري (2731) كتاب الشروط باب الشروط في الحرب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مناجاة الله
مشرفه
مشرفه
avatar

عدد المساهمات : 437
نقاط : 873
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 24/05/1992
تاريخ التسجيل : 11/03/2012
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: أبو بكر رضي الله عنه - حبه رضي الله عنه للحبيب   الثلاثاء يوليو 10, 2012 10:39 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أبو بكر رضي الله عنه - حبه رضي الله عنه للحبيب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدي الاسلامي :: منتدي التاريخ الاسلامي-
انتقل الى: